منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / انت غير مسجل في هذا المنتدى يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات مسجد الكبير لتراست

منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست

التواصل مع المدرسة : madrasttarrasst@gmail.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمة بمناسبة احتفاء بمولد النبي المختار ص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن اليوربوعي

avatar

عدد المساهمات : 571
نقاط : 6650
تاريخ التسجيل : 13/10/2010
العمر : 46
الموقع : جهة سوس

مُساهمةموضوع: كلمة بمناسبة احتفاء بمولد النبي المختار ص   السبت 23 فبراير - 2:19

الحمد لله



إنها لمناسبة عظيمة تستحق أن تشد للاحتفال بها الرحال، وانطلاقا من قول الله تعالى ) -höaZX PhÌO“æYW`YöF çf/@¢A ©ùŠöùôEöӁ÷Ós`YöFæo \†çjü\^qö`YEÓöYX >ApöbÓsö÷YWÓö–Eö>iÓöYX ÓpaŒ ¸sö÷–Eö]Z Bd³ù‚ æupöbmöӁ÷яӖöF (، وتعظيما لذكرى مولد النبي المختار، المخاطب من قبل رب الكون æuB\öƒæo) +hÌO“ÓöYX çf/@H \†ö÷–Eö]iÓn LB–EöøO Ón (، وتأسيا بسنن السلف الصالح، الذي استمد من هدي النبي المختار كثيرا من السنن الحميدة، التي عصمت وحدة الأمة، وجعل دينها الإسلام مع مرور الزمن غضا طريا في قلوب وأخلاق أبنائه، نظمت "جمعية الخير لدعم مدرسة المسجد الكبير العتيقة" لتراست، وبتنسيق مع الرابطة المحمدية للعلماء، الممثلة في العمالة في شخص شيخ المدرسة، ومع المجلس العلمي المحلي، والمندوبية الجهوية للشئون الإسلامية في العمالة، هذا الحفل المولدي بمناسبة حلول شهر ربيع الأبرار، شهر مولد سيد الأبرار، سيدنا محمد r معدن الأسرار، قياما ببعض الواجب مع المؤسسات والهيئات العلمية، والجمعيات المهتمة، والطوائف الصوفية والمتشبعين بروح الإسلام الداعية إلى إحياء ذكريات الإسلام المجيدة، التي هي منطلق هذا النور الرباني الوهاج في قلب كل من خالطت بشاشة الإيمان منهم القلوب.

أحباب رسول الله

تحل الذكرى المولدية المباركة، وتحل معها البشائر ممن استنارت منهم السرائر، وتحركت بمكامن محبته المشاعر، وفاحت من بين جوانحهم نفحات عبير الإيمان الذي امتلأت به الضمائر، فهاجت منهم الأشواق لتجسد مكمون الصدور، بمختلف التعابير بالتغني بالأمداح النبوية، والشمائل المحمدية، ومدارسة سيرته العطرة، لينساب الحب النبوي إلى القلوب المؤمنة لتزول عنها الغشاوة، وتتقوى عرى المحبة الصافية الصادقة، الموجبة للسكنى بمعيته في الجنة، وهذا لكل مسلم غاية الغايات، وأصدق أمنية.

أحباب رسول الله

إن الغاية من من إقامة الذكرى التي توخاها الصفوة البررة من العلماء وولاة الأمور وصلحاء وهداة الأمة منذ القرن السابع الهجرة، للأن حماية الأمة وأمنها الروحي وتوثيقها بالمنهج النبوي، يطوون بذلك المسافة الزمنية بين الأمة ونبيها، بمدارسة سيرته وتشخيص حياته واستحضار خلقه وشمائله وجهاده وتضحياته وعلو مكانته عند ربه وملإ القلوب بمحبته،

تأسيا به r عقيدة وعبادة وسلوكا قولا وعملا وروحا،

ففازوا بالأجر المتواصل بدون انقطاع، ما استمر الخلف الصالح في اقتفاء

أثر سلفه الصالح، داخلين بذلك في إطار قوله r "من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة"

إن هذه الأمة المحمدية المعصومة باستحالة اجتماعها على الضلالة، لا يناوئها في هذه السنن الحميدة، إلا من في قلبه دخن، لأنه بذلك يحارب الدعوة إلى الله تعالى الواجبة كتابا وسنة وقياسا وإجماعا، وإن الاحتفال بذكريات الاسلام المجيدة، ومن أعظمها ذكرى مولد النبي المختار، إنما هو من أقوى أساليب الدعوة إلى الله، بنشر تعاليم دينه المشخص في سيرة وأخلاق وسلوك وتعاليم المخاطب بقوله تعالى \†NZöF;`Aæo) =•ùqö÷‹]ôEö]j ê™]j;`A ¾žÔÓsR” À~–EöùZWö]ôEö÷yöe‚ (49) øžÔÓsR” çf/@¢A •ù^qj@¢A 'bŠö]j Bӂ —PYX øˆCÔÓp#<Ӂföyj@¢A Bӂæo —PYX $Põ‘÷t]œ›@¢A ]œ¥›%&A ™]j;`A çf/@]A bsö–ER“]‡F b(tpöb‚aœ›@H فالاحتفال بالمولد الشريف لا يعدو كما تعلمون ما أمر الله به في كتابه أو على لسان رسوله r، الذي هو عبارة عن اجتماع المؤمنين في بيوت الله تعالى، لمدارسة السيرة النبوية والتغني بالشمائل المحمدية وكثرة الصلاة على الحضرة المصطفوية والختم بالدعاء لله تعالى طلبا للرحمة والمغفرة وصلاح الأمة المحمدية ولولاة الأمر الذين هم ضمان وحدة الأمة، وكلها أعمال بارة، دلائلها معلومة من الدين بالضرورة.

أحباب رسول الله

نحن في زمان تجاسر بعض من طبع الله على قلوبهم من الأعداء والكفرة والمنافقين والفجرة على المساس بجوهرة هذا الكون، وتواطأت على النيل من قدسية شخصية الرسول الخاتم المعصوم، وأنى لهم ذلك بعد أن حصنه الله بقوله ) bf/Aæo \†bR“÷mӖöF ævöù‚ åPwBMöóEöj@]A ( لم يعصمه الله تعالى في ذاته الشريفة فقط، بل عصمه Y في مكانته وحرمته وانطبق عليهم قول الشاعر:


كناطح يوما صخرة ليوهنها

فلم يَضِرْها، وأوهى قرنه الوعِـل
أيحسن بنا معشر أحباب رسول الله r أن نطمس ذكرياتنا الاسلامية أمام هذا الزحف الإعلامي الخبيث؟ ألا يجب علينا أن نسخر كل الوسائل الممكنة لنشر الكنوز الإسلامية الخفية الممثلة في هذا النبي المختار، الذي يمثل كل معاني الإنسانية الفاضلة في أبهى صورها، وقد صدقت أمنا عائشة حيث اختصرت جواب سائلها عن خلق النبي المختار، حيث قالت: كان خلقه القرآن.

أحباب رسول الله

ان ما يجيش في الخاطر وما يجب أن يعبر عنه كل محاضر في حق من أقيمت هذه الذكرى احتفاء بمولده، لا يمكن أن يعبر عنه بأكثر مما عبر به الكتاب المعجز ) fb/@¢A b~]iö÷n%&A .{D÷–EöӐ +höÓmö÷яӖöF ©$ùŠöùôEö]:iö#<æz`t (

وإن المغاربة تحت مظلة العترة النبوية، كـجزء من الأمة المحمدية، متشبتون أيما تشبت بثوابتهم الدينية والروحية ووحدتهم العقدية والمذهبية والبيعة الشرعية. وإحياؤهم لذكرى مولد الرسول r إنما هو شكر لله تعالى على هذه الرحمة المهداة للعالمين ) ,Bӂæo \†#<]óEö>iæz÷t%&A Nœ›;`A L‡ŠöӁ÷æt æv–Eöù]i#<Ómö>i²çj ( وإن الحديث عن الرسول الشفيع المشفع، مهما كرر يحلو، ومهما أعيد كان وقعه جميلا، وكانت نتائجه السارة في العقيدة والأخلاق والأحكام الشرعية وتقوية الأواصر والوحدة والعزة، كل ذلك يزداد تمكنا بما قرئ من أمداح بلحون شجية، ودروس مفيدة في السيرة النبوية العطرة، بحيث تكون المناسبة محطة هامة للأمة، تسترد فيها أنفاسها، وتصلح أخطاءها، وتقوم مسارها، لتسترد مكانتها وتجدد معالم طريقها، فحينما يتحدث المدرسون والمحاضرون، ويتغنى المادحون وتهتز أفئدتهم هياما بصاحب الخلق العظيم، سواء عن مولده ونشأته، وعن هجرته وجهاده، وصبره وتضحياته، وعن أخلاقه وسيرته، وعن أثره في البشرية جمعاء، تجد الحديث عن ذلك كله معينا لا ينضب، تتشوق إليه قلوب المؤمنين، وترتاح إليه أفئدة المتقين، وتهفو إلى المزيد من الدراسة عقول العلماء العارفين، وتئوب إلى طريق الحق والصواب قلوب الجاهلين، لتكون النتيجة وحدة الصف والكلمة، فينتصر الحق والمعروف، ويندحر الباطل والمنكر، لأن العاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين.

ونحن كــمغاربة، لسلفنا الصالح اليدُ الطولى في توطيد هذه الذكرى وترسيخها في القلوب والعقول، وقلوب المغاربة مشبعة بحب هذا النبي الأكرم، وعلماء المغرب جسدوا هذا الرصيد بقصائدهم الطنانة في مدح الرسول الأكرم r، ومنهم الشيخ البوصيري الصنهاجي الأصل، والقاضي عياض السبتي في شفائه للقلوب والارواح، والذي طبق صيته الآفاق، وغيرهما مما لا حصر له من ألادباء باللهجتين العربية والأمازيغية، ويعرف الجميع بيتا أمازيغيا بليغا تفتح به القصائد في شتى المواضيع، وهو



"محمد أبو الانوار الصلاة عليك الرسول

إعزك الباري تعالى إمقر شان نك"

يعني: يا محمد يا صاحب الأنوار، عليك الصلاة يا رسول الله، أعزك الباري وعظم شأنك.

وأختم بأبيات لقصيدة طنانة، نسجها شيخنا سيدي محمد بن الحاج عبد الحميد اليعقوبي رحمه الله حيث قال:


إنـي اهــتــديت من الكتــاب بـــآية

فعلمت أن علاه ليس يضاهى
وعلمت فــضل العــالـــمين محددا

وفضائل المـختار لا تتناهــى
كيف الوصول إلى تقصي مدح من

قال الإلـه وحســــبــك جاهــا
إن الذيـــن يــبــايــعــونــــك إنـــما

هــــم في يــديك يــبايعون الله
مقتبسا من قوله تعالى في سورة الفتح آية ) du¢A æv–öFù^qj@]A \†]ZöFpöbm`–öFBÓöYEöb–öF BӁNZöF;`A æupöbm`–öFBÓöYEöb–öF ]f/@]A .qӖöF çf/@H \S÷pÓöYX $÷~P‹–öFùq÷–öF%&A (

وشكرا جزيلا على تلبية الدعوة تقربا إلى الله تعالى بإحياء ذكرى مولد الشفيع المشفع يوم القيامة. والسلام عليكم



بقلم ذ/ الشيخ أحمد اليربوعي عضو الرابطة المحمدية للعلماء
ومدير مدرسة المسجد الكبير العتيقة بترا ست - إنزكان - آيت ملول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة بمناسبة احتفاء بمولد النبي المختار ص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست  :: انشطة المدرسة :: الانشطة الدينية-
انتقل الى: