منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / انت غير مسجل في هذا المنتدى يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات مسجد الكبير لتراست

منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست

التواصل مع المدرسة : madrasttarrasst@gmail.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدرستي التي أحبها......وطنية عمومية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ادريس مروان



عدد المساهمات : 6
نقاط : 3742
تاريخ التسجيل : 27/10/2012

مُساهمةموضوع: مدرستي التي أحبها......وطنية عمومية   الثلاثاء 30 أكتوبر - 3:00

مدرستي التي أحبها......وطنية عمومية



"لإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية, علينا أولا إعطاء قيمة للعاملين بالقطاع التربوي التعليمي و تحسين ظروف عيشهم"
في إطار الأوراش الكبرى المفتوحة من أجل إصلاح تعليم عرف تراجعا كبيرا على ضوء التقارير الدولية و تقرير المجلس الأعلى للتعليم المرتبة 126 عالميا و نسبة الأمية 51 في المائة . كثيرا ما تتردد عبارات إصلاح التعليم بين المحاولة و الفشل لأن المغرب أكثر الدول بحثا و تجريبا للنظريات التربوية, كنظريات التربية الحديثة , و نظرية الأهداف السلوكية , و نظرية الكفايات , و بيداغوجية المجزوءات , و بيداغوجية الإدماج ..... و البيداغوجية الإبداعية ... و لازال البحث مستمرا لإيجاد نظريات تربوية أخرى موجودة في الساحة التربوية الغربية من أجل تطبيقها و ممارستها للتأكد من نجاعتها و فعاليتها بغية التجديد البيداغوجي و الديداكتيكي و إيجاد الحلول الممكنة للمشاكل التي يتخبط فيها تعليمنا من المستوى الابتدائي إلى المستوى الجامعي خاصة بالمؤسسات الوطنيةالعمومية التي أصبحت تنتج أفواجا من" الأميين".
وعلى غرار باقي مؤسسات التربية و التعليم ببقاع المعمور احتفلت مدارسنا بالمغرب يوم 05 أكتوبر 2011 باليوم العالمي للمدرس اعترافا بمجهوداته و تفانيه في أداء الواجب و نكران الذات و الاتسام بالجدية و المثابرة و التحلي بالضمير الحي الوقاد.......
ماذا دون إحياء هذه الذكرى التي لا تغدو أن تكون عبارة عن مذكرات نيابية أو وزارية تشيد بالمدرس المجد , المكافح الذي يحترق من أجل بناء جيل اليوم لغد مشرق....؟
ماذا غيرالاشادة الكتابية أو الشفاهية ناسين أو متناسين المدرس الإنسان و ظروفه الحياتية و تحفيزه المادي و المعنوي لتحسين ظروف عيشه أمام الظروف الصعبة التي يعرفها العالم اليوم من غلاء للمعيشة و السكن و دراسة الأبناء و غيرها من المتطلبات الحياتية....... دون الحديث عن الكماليات الضرورية كالسيارة مثلا...
بماذا نحفز هؤلاء المدرسون و المدرسات غير مذكرة تصدرها الوزارة كل سنة للتباري حول الجائزة الوطنية للاستحقاق المهني دون معرفة المقاييس و المعايير المعتمدة لانتقاء المدرس الفائز . و نحن نقرأ عبارة الاحتفال جهويا بالفائزين على صعيد الجهة و لم تنظم و لو مرة واحد....... نرمي من وراء هذه المذكرة خلق المنافسة بين صفوف المدرسين و المدرسات و لكن حقيقة الأمر أنها خلقت توثرا و إحباطا عند البعض خاصة عندما نسمع عن الحائز عن الجائزة مدرس مبتدئ و ليست له الخبرة الكافية لتلبية الشروط...........
مع بزوغ سنة 2009 طلع علينا البرنامج الاستعجالي بمجالاته و مشاريعه و مارصدت له من أموال طائلة , في نفس السنة بالضبط يوم 20 ماي صدرت مذكرة وزارية رقم 73 في شأن جمعية دعم مدرسة النجاح كإطار قانوني لصرف الميزانية المخصصة لمشاريع المؤسسات و معها بدأ قسم مدرسة النجاح الذي وصل المستوى الثالث هذه السنة,ولا زلنا نبحث عن الآليات الأساس لإنجاح مدرسة النجاح , من خلال تفعيل الحياة المدرسية داخل المجتمع المدرسي مقوماته التفاعل و التناغم من خلال التدبير التشاركي , تفعيل دور الأندية التربوية , التدبير المتمحور حول النتائج , مشروع المؤسسة و لنجاعة هذه الآليات نعتمد على بناء علاقات إنسانية المرتكزة على التواصل الاستراتيجي .....نعم لكل ما من شأنه جلب النفع للمتعلمين و الرفع من جودة التعليم تماشيا مع ما تصبوإليه بلادنا من بناء مجتمع حداثي ديمقراطي.. ولكن أين هو المدرس المنفذ لهذه البرامج و العمود الفقري لإنجاحها , أين هو من هذه الإصلاحات كلها.....؟ أين الامتيازات التي يجب أن يحظى بها كل مدرس و كل مدرسة لنضفي شحنة أخرى و حماسة زائدة للبحث والتنقيب في مستجدات التربية و التكوين الذاتي.....
أما الإدارة التربوية خاصة إدارة المدرسة الابتدائية التي تختزل في شخص واحد , المدير المدبر الإداري و التربوي المكلف بنقل البريد Le coursier له مهام لاتعد و لاتحصى من الإحصائيات و مسكها إلى المطعم و همومه مرورا بفتح الباب وإغلاقه في غياب عون بالمؤسسة , الساهر على تمثيل المؤسسة لدا السلطات المحلية و في الاجتماعات ذات الصبغة التربوية , يترأس المجالس التقنية بالمؤسسة , الساهر على تنفيذ المشاريع , العامل على تنظيم الاجتماعات و صياغة التقارير , المنظم للامتحانات و الروائز ( الكارثة) , المسؤول على تنفيذ المذكرة 122 الخاصة بتدبير الزمن المدرسي و المذكرة رقم 154 المتعلقة بتأمين الزمن المدرسي PSTS , المتتبع لعمل المدرسات و المدرسين, الساهر على تعميم الحكامة الجيدة و الشفافية يعمل في إطار فريق بالرغم من أنه لا يجد بين صفوف العاملين معه عناصر تحب النجاح و لا يجد حتى أولئك الذين لا يحبون الفشل :, تبعا للمقولة التي تقول " إذا أردت بناء فريق عليك أن تبحث عن عناصر يحبون النجاح و إذا لم تجد فعليك البحث عن أولئك الذين لايحبون الفشل..." و لكن مدير المدرسة الابتدائية بخبرته و تجربته في الميدان يعمل على بناء علاقات إنسانية روحها البناء و الإستراتيجية يستطيع إشراك الآخر – مدرسات و مدرسون , جمعية أمهات و آباء و أولياء التلاميذ و الفاعلين التربويين – و عند المسائلة و المحاسبة لا يقصد إلا المدير ....
لا يجهل أحد هذه المسؤوليات الجسام التي يضطلع بها مدير المدرسة الابتدائية و لكن لا أحد يقدرها و يعطي المدير المكانة التي يستحقها أقلها الإطار الذي يحميه و يجعله أكثر حماسة للبدل و العطاء و الانخراط الكلي و التلقائي في الإبداع و أخد المبادرة ..... ليكون محط احترام و تقدير بعيدا عن النعوت المجانية و التي لا تخدم العملية التعليمية التعلمية في شيء..
إذا اهتممنا بالمدرس و المدير و باقي العاملين بالقطاع و عملنا على تحسين أوضاعهم المعيشية , سنسعى آنذاك على الرفع من معنوياتهم و الدفع بهم نحو الرغبة الجامحة للرفع من مردودية العمل التربوي التعليمي و السعي و راء تلميع صورة المؤسسة الوطنية العمومية ..
ونحن على يقين أنه كلما ثم الاهتمام بالموارد البشرية العاملة بالقطاع التعليمي كلما اتجهنا نحو بزوغ وجه مشرق لمؤسساتنا العمومية.




ادريس مروان
مدير مدرسة سهام 2
نيـــــابة المحمدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدرستي التي أحبها......وطنية عمومية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست  :: المكتبة المدرسية :: بحوث عامة-
انتقل الى: