منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة / انت غير مسجل في هذا المنتدى يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة منتديات مسجد الكبير لتراست

منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست

التواصل مع المدرسة : madrasttarrasst@gmail.com
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الفقهاء السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن اليوربوعي



عدد المساهمات: 506
نقاط: 3941
تاريخ التسجيل: 13/10/2010
العمر: 43
الموقع: جهة سوس

مُساهمةموضوع: الفقهاء السبعة   الجمعة 12 أغسطس - 12:36

فقهاء المدينة هم السبعة من كبار التابعين الذي انتهى لهم العلم والفتيا في المدينة المنورة بعد وفاة الصحابة, وهم الفقهاء السبعة الذين اتخذهم عمر بن عبد العزيز عندما كان والي المدينة مستشاريه فيما يعرض له من أمور. وهناك خلاف على من هم السبعة ولكن تم الاتفاق على تسمية بعضهم:
عروة بن الزبير
سعيد بن المسيب
القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق
خارجة بن زيد و هو ابن الصحابي زيد بن ثابت.
عبيد الله بن عبد الله بن عتبة
أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة
سليمان بن يسار مولى أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها
هؤلا هم السبعة المتفق عليهم وإن كان بعض المحدثين يجعلونهم عشرة أو يجعلون أحد التابعين مكان أحدهم ومن أشهر هؤلاء التابعين
سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب
أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف
عروة بن الزبير
عروة بن الزبير بن العوام الأسدي القرشي هو تابعي
ولد في آخر خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، يكنى بأبي عبد الله
أبوه الزبير بن العوام حواري رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
وأخوه عبد الله بن الزبير، عاش في المدينة المنورة، وكان عالما كريما
تفقه على يد خالته السيدة عائشة بنت أبي بكر أم المؤمنين،
روى الحديث عن كثير من الصحابة ويعتبر أحد الفقهاء السبعة في عصره.
عاش لفترة من حياته في البصرة ومصر وتوفي في المدينة المنورة.
كان كثير الصيام والعبادة وقراءة القران والصلاة والاستغراق فيها تنسيه ما حوله وقصته المشهورة عندما أصيبت رجله بالأكلة
وقد طلب منه الطبيب شرب بعض النبيذ ليتمكن من تحمل آلام نشر وقطع رجله
فأبى ذلك وطلب من طبيبه قطعها وهو مستغرق في صلاته.
سعيد بن المسيب
سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب المخزومي القرشي، كنيته أبو أحمد، ولد لسنتين من خلافة عمر بن الخطاب سنة 14هـ، سيد فقهاء المدينة والتابعين، روى عن عدد من الصحابة وبعض أمهات المؤمنين وكان أعلم الناس بقضايا رسول الإسلام محمد بن عبد الله، وقضاء أبي بكر وعمر بن الخطاب، جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع واسع العلم ويقال له فقيه الفقهاء، كان رجلا وقورا له هيبة عند مجالسيه فكان يغلب عليه الجد عفيفا معتزا بنفسه لا يقوم لأحد من أصحاب السلطان ولا يقبل عطاياهم ولا هداياهم ولا التملق لهم أو الاقتناع بهم فقد طلب عبد الملك بن مروان والي المدينة المنورة في ذلك الوقت يد ابنته فلم يوافق عليه زوجا لابنته وفضل عليه رجلا فقيرا يدعى كثير بن أبي وداعة على مهر قدره درهمان، ومن أجل ذلك كانت علاقته بالولاة والحكام علاقة يشوبها التوتر والتربص. توفي سنة 94 هـ بالمدينة
القاسم بن محمد بن أبي بكر
هوالقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق أحد فقهاء المدينة، كان ثقة عالما فقيها رفيعا، إماما ورعا كثير الحديث، مات أبوه وهو لايزال جنينا وربته عمته أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر
أخذ علمه وفقهه من عمته أم المؤمنين السيدة عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنها مثله في ذلك مثل ابن عمته عروة بن الزبير بن العوام . وعن حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، وأخذ عن عبد الله بن عمر العلم والورع وعن أبي هريرة الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي ذلك يقول: كانت عائشة قد استقلت بالفتوى في خلافة أبي بكر وعمر وإلى أن ماتت.
اختلف المؤرخون في تاريخ وفاته فبعضهم يذكر أنه توفى سنة إحدى ومائة أو اثنتين ومائة أو سنة ثمان ومائة أو اثنتى عشرة ومائة، ولكن الأرجح أن وفاته كانت سنة ثمان ومائة. وكانت سنه عند وفاته ثلاثا وسبعين سنة أو سبعين حسب اختلاف الروايات في تاريخ وفاته.
خارجة بن زيد بن ثابت
أحد فقهاء المدينة السبعة. تابعي أدرك خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان أبوه زيد بن ثابت من أكابر الصحابة،حدث عن جمع كبير من الصحابة و عنه جمع كبير من صغار التابعين و المحدثين.
كان الناس يقصدونه ليسألوه الفتيا في القضايا التي تعرض لهم، وخاصة القضايا المستجدة وقسمة المواريث، وكان بارعاً بها كما كان أبوه.
توفي سنة 99 للهجرة ودفن بالبقيع.
عبيد الله بن عبد الله بن عتبة
هو أبو عبد الله عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي مفتي المدينة وأحد الفقهاء السبعة.
من أعلام التابعين، كان أعمش ثقة عالماً، وهو معلم عمر بن عبد العزيز.
يقول الزهري عنه: ما جالست أحداً من العلماء إلا وأراني قد أتيت على ما عنده ما خلا عبيد الله فإنه لم آته إلا وجدت عنده علماً طريفاً. وروي أنه كان يقول: ما سمعت حديثاً قط فأشاء أن أعيه إلا وعيته، ويقول ابن شهاب الزهري: كنت أخدم عبيد الله بن عبد الله حتى أني أستقي له الماء من البئر.
أبو بكر بن عبد الرحمن
هو أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي القرشي، أحد فقهاء المدينة، ومن سادات التابعين، يلقب براهب قريش لكثرة صلاته وصيامه، كان ثقة، عالماً، سخياً، سمع الحديث الشريف من عدد من الصحابة الكرام، ووعاه وحفظه. اشتهر باستنباط الأحكام الفقهية من النصوص، فقصده الناس للفتيا، كان كفيفاً توفي سنة 94 هـ ودفن في البقيع
سليمان بن يسار
هو أبو أيوب سليمان بن يسار، مولى أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها.
أحد فقهاء المدينة السبعة، كان عالما ثقة عابدا ورعا حجة، كثير الصيام،فقيها كبيرا لذا كان سعيد بن المسيب سيد الفقهاء في عصره إذا سأله أحد في معضلة، يقول له: اذهب إلى سليمان بن يسار فإنه أعلم من بقي اليوم، ويقول الإمام مالك عنه: كان سليمان من علماء الناس بعد سعيد بن المسيب، وكان رضي الله عنه كثيرا ما يوافقه. وفاته ما بين سنة 94 أو 104 أو 107 هـ.
سالم بن عبد الله
هو سالم بن عبد الله بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، الإمام الزاهد، الحافظ، مفتي المدينة، أبو عمر، وأبو عبد الله، ولد في خلافة عثمان رضي الله عنه من سادات التابعين وعلمائهم وثقاتهم حدّث عن: أبيه، وعائشة، وأبي هريرة رضي الله عنهم، وحدث عن غيرهم روى عنه:ابن شهاب الزهري، وعبيد الله بن عمر قال الامام أحمد بن حنبل: أصح الأسانيد الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه توفي رحمه الله آخر سنة ست ومئة، وقيل: سنة ثمان ومئة، ودفن بالبقيع.
أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف
هو عبد الله بن عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب القرشي الزهري، الحافظ، أحد أعلام المدينة، ولد سنة بضع وعشرين للهجرة، كان طلاّبة للعلم، فقيهاً مجتهداً، وكان كثيراً ما يخالف عبد الله بن عباس رضي الله عنه، من متقدمي التابعين.
أمه تماضر بنت الأصبغ بن عمرو بن ثعلبة بن الحارث بن حصن بن ضمضم بن عدي بن كلب، وهي أول كلبية تزوجها قرشي، إذ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أن يذهب إلى كلب وأن يتزوج ابنة سيدهم، أرضعته أم كلثوم بنت أبي بكر، فكان يدخل على عائشة رضي الله عنه لأنها خالته من الرضاعة توفي في المدينة سنة 94 وقيل 104وله من العمر 72سنة.


[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات: 583
نقاط: 4755
تاريخ التسجيل: 24/04/2010
العمر: 35

مُساهمةموضوع: رد: الفقهاء السبعة   الجمعة 26 أغسطس - 10:01

السلام عليكم
شكرا لك على هاته المعلومات القيمة
وجعلت ان شاء الله في ميزان حسناتك امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://madrasttarrasst.3oloum.org
 

الفقهاء السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة المسجد الكبير العلمية العتيقة بتراست  ::  :: -